أكبر حماقة ترتكبها المرأة عندما تقع في غرام الرجل

in arabic by

لما تحب ست .. أوعي تقولها
بحبك بس خسي شوية
بحبك بس اقلعي الحجاب أو البسيه
بحبك بس سيبي شغلك واتفرغيلي
بحبك بس متحلميش لبكرة
بحبك بس طولي شعرك أو قصيه
بحبك بس متلبسيش كعب
بحبك بس قاطعي صاحبتك فلانة
بحبك بس متسالنيش رايح فين وجاي منين
بحبك بس خلفيلي ولد
بحبك بس أمي عمرها ما بتغلط
بحبك بس متصدعنيش عن أحوال البيت والعيال
بحبك بس هخرج كل يوم علي القهوة وأسيبك وحيدة
بحبك بس مش هضحي عشانك بأي حاجة
بحبك بس لو تعبانة أطلبلك أمك أنا مبعرفش أخدم حد
بحبك بس فلوسي اصرفها زي ما أنا عايز
بحبك بس أنا اتدخل في الوان هدومك وأنا البس براحتي
لما تحب ست حبها زي ماهي وشاركها الحياة اللي هي عايزة تعيشها ماتغيرش في طباعها وجسمها ومستقبلها وأحلامها علي مزاجك، ماتضيعش كل ملامحها في ملامحك، وتقصقص حياتها وتفصلها من جديد علي مقاس قلبك.
أول مشكلة بتقابل الست أنها ترضى الطرف الاخرعلى حساب نفسها، ظنا منها أنها كده بتكسبه وبتريحه فهيحبها أكترلكن للأسف بيتحول كل شىء لحق مكتسب، كل شىء فى حياتها هو قراره الأول ودى من وجهة نظرى غلطة الست.
فى خيط رفيع بين أنى أكون ست مستقلة وأنى أكون بحب، خط بيفصل بين كيانى وشغلى واختياراتى وأصحابى وبين اللى بشاركه مع راجل بحبه، ممكن أعمل شىء يرضيه علشان الحياة مجموعة أولويات واختيارات، لازم نضحى فى الحب لكن لازم نعرف بنضحى بايه وعلشان مين وهل التضحية ليها مقابل وتقدير؟
أكبر خدعة ارتكبها الشيطان فى الجواز أنه ضلل البعض عن مفهوم ” شركاء حياة ” .. الست بتتمنى تتجوزعلشان تشرك الراجل فى تفاصيل حياتها وشغلها وتاخد رأيه فى الصغيرة والكبيرة وحتى لون الروج .. أنما الراجل بيختار ياكل ايه ومياكلش ايه والطريقة اللى تطبخ بيها الاكل حتى لو مش عاجبها الطعم كده ، كل اللبس اللى يحبه حتى لو معجبهاش عليه بيلبسه، لو قرر يعمل عملية يشد كرشه مش من حقها تعترض ، لو قرر فجأة يهاجر مثلا وينسف حياتها مش من حقها ترفض بحجة ان الست تروح مع جوزها مطرح مايحب على أنها كرسى سفرة، لو حب يجيب عربية غالية دى فلوسه وهو حر فيها، لو حب يطول شعره وهى عايزاه يحلقه بينفض ويحلقلها هى ،
ليا صديقة أول ما أتخطبت قطعت علاقتها بكل أصحابها، وقررت تسيب الشغل، ولما سألتها قالتلى أنها مبسوطة كده وهى عايزة الراجل ده يبقى كل حياتها وبس، ومرت سنين واتجوزا وخلفوا واتطلقوا، وصديقتى كانت وحيدة بلا عمل أو أصدقاء، نوع من البؤس المضاعف
ليه الست بتمركز الراجل فى نص حياتها وتلف حواليه، ليه دايما شايفة أن التركيز مع الراجل هيجيب أقصى نتائج السعادة ومش فاهمة أنها بتخنقه وبتلغى نفسها وبعد سنين هيشوف واحدة غيرها طموحة هى اللى بيجرى وراها مش هى اللى بتطارده ليل ونهار.
أكبرغلطة بترتكبها الست فى حق نفسها أنها تحب راجل على حساب نفسها، حبيه واسمعى كلامه وضحى عشانه لكن بالعقل، لكن مع الاحتفاظ بالحياة المهنية والحياة الاجتماعية والماديات المستقلة، اتشغلى عنه شوية، خليه يرفع سماعة التليفون يقولك وحشتينى، بطلى تطارديه وتخنقيه وتكرسى كل وقتك ليه، للاسف طبيعة الراجل أنه هيدورعلى واحدة تانية ناجحة ومحبوبة ومهتمة بنفسها وشخصيتها قوية ويقول نفسه أيوه ياسلام لو دى تحبنى !
كان نزار قبانى رائعا عندما قال:
أتركيني ..
حتى أفكر فيكِ
وابتعدي خطوتين
كي أشتهيكِ
…لا تكوني حبيبتي
رغم أنفي
فالبقاء الطويل
لا يبقيكِ
إستعيضي عني ..
بأي كتاب
أو صديقة ،
أو حتى تظاهري ،
أرجوكِ ..
آه ..
يا مرأة بغير ذكاء
أو تبكين ؟
ما الذي يبكيك ؟
فقط إنهضي
عن تنفسي
لحظات
فالحصار العقيم
لا يجديكِ
فامنحيني
ولو إجازة يوم ..
علني ..
أفكر فيكِ !

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*