إزاي تتواصل بنجاح مع شخص عنده قلق نفسي وتفكير سلبي؟

in arabic by

Anxiety و Anxiety disorder مشكلتين نفسيتين ترجمتهم الحرفية القلق واضطراب القلق..عادة القلق ده بيكون مرتبط بمشكلة تانية هي الـ  Overthinking أو الإفراط في التفكير…في المعتاد بيجي مع القلق النفسي والنفكير السلبي أعراض تانية متعبة زي الأرق والصداع ومشاكل الجهاز الهضمي واضطرابات التغذية زي النهم الشديد أو إنعدام الشهية والبكاء بلا سبب وحاجات تانية حسب طبيعة كل شخص وحالته.

نرجع للقلق والإفراط في التفكير، ونتكلم أكتر عن تكوين العلاقات مع الشخص إللي عنده المشكلة دي، أيًا كان نوع العلاقة صداقة أو زواج أو حتى علاقة عاطفية هحاول أقرب ليكم الشخص ده بيحس بإيه عن طريق بعض الأمثلة..

مبدئيًا الشخص إللي عنده Overthinking دماغه مش بتقف عن التفكير حتى وهو نايم وبيتعذب جدًا بسبب ده طول اليوم… بيفكر في أمور جادة جدًا وعادةً سلبية في كل وقت حتى وهو بيتفرج على فيلم في السينما، حتى وهو بيستحمى وبياكل، حتى وهو بيصلي. لو ربنا إدالك نعمة إنك تدخل الـNothing box شوية وتسرح في اللاشيء، فهو فعلا ما يعرفش يعني إيه نوثينج بوكس, عمره ما جرب إنه مخه ما يبقاش بيلف زي الخلاط, ومن كتر تسارع الأفكار في مخه بيحس كأنه فيه حد ماسك شاكوش وبيدق مسامير في دماغه… بيدخل بعدها في حالة من التوتر الشديد، بيبقى عنده رغبة شديدة في الكلام وإنه يطلع كل مشاعره وأفكاره دي فورًا بعد Over dose التفكير إللي هيجيب أجله، علشان كدة هتلاقيه ساعات بيرغي بلا توقف وبيتكلم بسرعة جدًا وممكن يعيد نفس المواضيع إللي اتكلم فيها 100 مرة, إنت فاكره ممل وما بيزهقش بس الحقيقة إنه مخه بيفضل يعيد ويزيد في نفس الفكرة بمحاور مختلفة كل يوم.

دايمًا مضطرب وقلقان في علاقاته وإفراط التفكير بيخليه يسأل نفسه طول الوقت…هو أنا غلطان؟ هو أصحابي بيحبوني؟ هو حبيبي بيحبني؟ هو أنا المفروض أقول كدة؟ هو كان متعود يتصل بيا ليه بطل يتصل, أكيد أنا عملت حاجة غلط؟ لو شفت رسالته وما ردتش عليه بيصبر شوية وبيستحمل، بس بعد شوية الأفكار بتتمكن منه: أكيد هو عيان, أكيد فيه مشكلة, ممكن يوصل بيه التفكير لو اتأخرت عليه كام يوم أو اتغيرت معاه في المعاملة كام يوم إنه يفكر إنك خلاص مش عايز تعرفه تاني! تخيل مدى ألمه وهو بيترجم تصرفاتك إنك مش بتحبه ومش عايز تعرفه تاني؟! إنت بتبقى فاكره بيزن أو بيتدلع أو مقموص لما بيقعد يقولك مالك رد عليا، أو يتصل بيك كتير، لكن هو الحقيقي بيبقى محتاج جملة واحدة بس تريحه علشان يعرف ينام, لإنك بتبقى قاعد في بيتك بتتفرج على فيلم أو نايم (وده طبعًا مش ذنبك ومحدش يلومك وإنت مش مقصر في أي حاجة) بس هو بيبقى حرفيًا عايش ساعات سودة مستنيك تظهر وتطمنه إنه كل أفكاره المجنونة دي مالهاش أساس من الصحة فبيبقى لا على حامي ولا على بارد علشان نفسه يستريح علشان يعرف يعيش يومه عادي زي الناس الطبيعية.

اوعى في لحظة تكون فاكر إنه يقدر يتحكم في ده بسهولة, الموضوع صعب جدًا… هو مش بيقدر يمنع نفسه إنه يفكر أو يتصرف كدة وبيلوم نفسه طول الليل والنهار وعلطول حاسس بالذنب وحاسس إنه عبئ على أصحابه وحبايبه.

مفيش غير سيناريوهين مع الشخص ده: يا مش هتعرف تتعامل معاه ومش هتفهمه وهيفضل يحس طول الوقت إنه تقيل وزنان ورخم ومع الوقت الإحساس ده هيوجعه فهيبعد عنك وعلى قدر ألمه وتحمله وحبه ليك على قد ما هيصمد معاك، يا إما هتعرف مفتاحه وهتكسبه خصوصًا وإن الشخص ده بيقدر جدًا الناس إللي بيفهموه وبيتعاملوا مع مشكلته لإنهم فعلا قليلين..

مفتاح الشخص ده هو كلمة واحدة “الأمان,” كل إللي الشخص ده محتاجه إنه يحس بالأمان كل ما تجيله فكره سلبية كبيرة وإنت مع الوقت خلاص بتعرف السيناريوهات إللي بتدخله في مود التفكير ده. لما بيقولك هو أنا وحشتك؟ لما بيزن كتير، لما بيقولك هو إنت زعلان، لما بيقولك فينك مختفي، لما بيقولك إنت متغير معايا، لما بيقولك فاكر زمان لما كنت بتعمل كذا ويفضل يفكرك بحاجات حلوة كنت بتعملها علشانه، دي جمل معناها إنه متهدد وقلقان ومضطرب ومش محتاج أي حاجة أكتر من جملتين تلاتة بس حلوين و إيجابيين وهو هيبقى تمام. مش محتاج أكتر من مكالمة دقيقة..رسالة..أغنية لطيفة..ساعات بيبقى كل إللي محتاجه إنك حتى تعمله لايك، اللايك الهبلة دي ممكن تشيل من دماغه فكرة سلبيه مجنناه ويقول لنفسه: ” لا لا هو مش زعلان مني ولا حاجة ده حتى لسة عاملي لايك من شوية..أنا على باله أهو”.

لو عندك Overthinking و Anxiety ابعت المقال لأصحابك وحبايبك وقولهم ده أنا، وأنا بحبكم وعايزكم جنبي ومقدرش استغنى عنكم وبحاول أشتغل على نفسي علشان أتحسن وأكون مريح ليكم علشان انتوا تستاهلوا مني إني ما أتعبكوش. ولو تعرف حد كدة وفارق معاك اقرأ الكلام ده كويس وشوف هتستفيد منه إزاي علشان علاقتكم تبقى أحسن سوا.

شيماء اشتغلت في مجالات كتير مختلفة على مدار 15 سنة وده ساعدها تكتب في أماكن كتير عن تخصصات مختلفة زي الحمل والأمومة، الريجيم والأكل الصحي والرياضة والعلاقات الإنسانية وعلم النفس واللايف ستايل بوجه عام. شيماء شريك مؤسس في مشروع "أنا حامل" أول مجتمع مصري أونلاين مخصص للحوامل وصاحبة هاش تاج #من_الكرش_للكيرفي إللي أطلقته بعد ما خست 40 كيلو دهون من وزنها

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*