مى علوى: الحب لطفلك ميتسماش دلع

in arabic/Parenthood by

طيب أنا هفضل أتكلم في الموضوع ده طول عمري ان شاء الله

 الطفل اللي لسه مولود محتاج الإحساس بالحب والحنان بنفس قدر احتياجه لللبن والنوم، مافيش حاجة منهم اهم من التانية للتطور النفسي والعقلي وحتى النمو الجسدي السليم.

في مقولة مشهورة في التربية بتقول “you can’t spoil a baby” يعني مفيش حاجة ممكن نعملها مع بيبي في الفترة الأولى من حياته ممكن تخليه متدلع زي ما ناس كتير فاكرة وزي ما امهات وابهات كتير بيتقال لهم أول ما يخلفوا كلام زي: بلاش تفضلوا شايلينه كده هايتعود، مش كل ما يعيط تشيلوها، سيبوه يتعلم يسكت نفسه. كل الكلام ده ما لوش اي صحة.

 كل الأبحاث والدراسات اللي اتعملت أكدت ان زي ما الطبيعة والفطرة بتقول، الطفل الرضيع لما بيتشال ويتحضن وجلده يلمس جلد امه او الحد اللي بيرعاه، بيرضع احسن، بيزن أقل، بيتنفس احسن وعقله بينمو بشكل افضل. البيبي لو عيان او مولود بدري او عنه مشاكل صحية، شيله وحضنه لي علاقة قوية بان صحته تتحسن. وفي أبحاث لقت ان التأثير لحصول الطفل على النوع ده من الرعاية والحنان في أول سنة أوعدمه بيأثر على شخصيته لحد ٢٠ سنة.

في قاعدة عامة من أول قواعد علم النفس اللي بنتعلمها في مجال تربية، هي الresponsivesness أو الإستجابة. دي من أكتر الحاجات اللي درجة حصول الطفل عليها من أمه أو ابوه من أول يوم في حياته وطول ما هو بيكبر بتأثر على علاقته بيهم، وعلى احساسه بالآمان، وثقته بنفسه، وحالته النفسية، وثقته في اللي حواليه. الإستجابة في الفترة الأولى دي بتبقى لإحتياجاته الجسدية (أكل، نوم، نضافة، دفى) والنفسية والعاطفية كمان، زي انه لو قلقان، خايف، مقريف، تعبان، أوحتى محتاج يطمن ان في حد موجود واخد باله منه، يلاقي حد بيستجيب وبيشيله او يطبطب عليه ويهديه ويطمنه. وطبعا في المرحلة دي التعبير عن كل احتياجاته بيكون بالعياط.

 الإستجابة ديه ملهاش أي علاقة بالدلع، والخلط ده مع الاسف بيبوظ الدنيا، الحب والحنية والحضن عمرهم ماهيكونوا دلع، بالعكس. الدلع مش بيحصل في المرحلة دي خالص، الدلع هو ان لما الطفل يبدأ يكبر ويبقى واعي عن تصرفاته يكون بيتساب يغلط من غير ما يتعلم يتحمل نتيجة افعاله او ما بيتعملمش يشيل مسئولية أو بياخد كل اللي هو عايزه من غير ما يعمل اللي عليه. عشان كده مع بداية الدخول على سن السنتين (او حسب النمو الفردي لكل طفل) بندأ نوزن الإستجابة دي بdemandingness أو متطلبات، اللي هي القواعد والحدود والنتايج الواضحة البسيطة اللي مناسبة للمرحلة العمرية اللي الاب والأم بيحطوها للطفل واللي الطفل محتاجلها بنفس القدر احتياجه للاستجابه، عشان يتعلم يتصرف ويعرف الصح والغلط ويكون عنده قدرة على اختيار تصرفاته وتحمل نتايجها مش كل تصرفاته تكون بناءا على خوف من عقاب او زعيق. لو الطفل بيحصل على القدر الكافي من الاستجابة وحاسس بالحب الغير مشروط (يعني حاسس بحبنا ليه في كل الأحوال مش بيتاخد منه باي صوره لما بيغلط زي اننا نرفض نكلمه او نعامله بقسوة او اننا نربط حبنا ليه بانه شاطر او بانه اتصرف كويس اووحش) لو عنده الاحساس ده من حد واحد على الأقل من اللي بيربوه، استجابته هو كمان للمتطلبات اللي بتتطلب منه بتعلى جدا لان ثقته فيهم واهمية علاقته بيهم بتزيد، وعلى المدي الطويل ثقته بنفسه بتبقى اعلى، احتمالية نجاحه في علاقته ف حياته كلها بتعلى، بيكون تركيزة في الدراسة ونتايجه احسن، بيكون اقرب لأهله في مرحلة المراهقة، بيكون عنده قدرة أعلى في حيانه على تخطي المشاكل والصعوبات وبيكون أقل عرضه للمشاكل والأمراض النفسية.

 الفطرة بتتشوش من كم المعلومات المغلوطة الموروثة، الحمد لله في ناس كتير ابتدت تسأل وتدور وتتعلم على الاقل لما حاجة ماتقنعهاش او ماتريحش قلبها مع كل الضغط اللي حواليها ،وفي الاخر يختاروا الاسلوب اللي يريحهم بناءا عن علم.

 مش مصدقة اني محتاجة أقول كده، سيبوا الناس تحضن ولادها وتشيلهم وتطبطب عليهم! سيبوهم في حالهم في المطلق.

Feature Image Credits: http://www.celebritybabyscoop.com

Mai Elwy is a Certified Parenting Educator and the founder of Raising Happy for parenting & child services. During her practice, she has trained hundreds of parents, teachers & social workers. She is also a parenting and education consultant to many big organizations in Egypt, including UNICEF, Mavericks Schools and AUC Gerhart Center. Mai is a mother & has 10 years of professional experience in the field of learning & development. She is currently pursuing a master’s degree in Counselling Psychology and she is specifically passionate about supporting parents and teachers in raising happy & healthy children. Mai is an internationally certified trainer & accredited coach. She has also received a license of practice by The Parent Practice London, a certification by Positive Parenting UK and is trained in postnatal support for new parents.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*