خمسة حيل سحرية لإنعاش علاقة الحب

in arabic by

معظم علاقات البشر تتهالك بالزمن، لأنها لا تتعرض للصيانة الدورية مثل المنازل والسيارات. نحن نهتم فقط بالأشياء، ونهمل الأرواح.

الحب مثل إناء الزهور؛ عندما لايهتم أحد أن يغير المياه في الإناء، ستموت الزهور، مهما كان الإناء أنيقًا. وكذلك العلاقات، مهما ظننا أنها جيدة وقوية، ألا أنها تحتاج إلى العناية بها دائمًا، لو قررنا من داخلنا الاستثمار في البشر، والحفاظ عليهم.

١. رسالة يومية لطيفة

نحن ندور داخل غسالة أتوماتيك كل صباح بين العمل، والمسئولية، والأهل. وننسى أن هناك شريكًا في الحياة يحتاج الدعم، فنتكلم على الهاتف لساعات طويلة لنحل مشاكل مهنية، أونستمع إلى أصدقاء، أوحتى مع الشريك نفسه لكن ننسى تدليله. الرسائل هدايا مكتوبة، ودليل مادي يتلوه البشرعلى قلوبهم لمراتٍ عديدة. لن تستهلك وقتًا، أومجهودًا، ولكنها تفعل المعجزات في القلب.

٢. تجنب النقد

الحب هو شراكة إنسانية في الحياة. يجب أن تعرف جيدًا أن هناك آخر لدعمك، والاستماع إليك، ومساعدتك على النهوض، عندما تسقط في الحياة. وهو لا يلعب دور الجلاد الذي يشمت في أخطاءك، أويسخر منك.

عندما تخاف أن ترفع هاتفك، وتطلب حبيبك عندما تحدث مصيبة، تأكد أنك مع الشخص الخطأ الذي يقذفك بعيدًا عن دائرة الأمان.

إذن راجع جيدًا أسلوبك اليومي، ودعمك للآخر في عمله، وخططه ومخاوفه، وأحلامه، واخطاءه اليومية. وتجنب النقد المستمرلتحاول بناء جسور من الألفة، والثقة بينكما.

٣. هدية بلا مناسبة

إذا أردت فعليًا أن تصوب هدفًا في قلب من تحب، وتقذف حجرًا في بركة الحب الخامد بينكما، عليك بالمفاجأة، والأمثلة لا حصر لها.

  • إذا كان شريكك من عشاق السينما، والفيلم الذي ينتظره أصبح متاحًا، فلماذا لا تقرر أن تحصل على تذكرتين، وتخطتفه ساعتين من الزمن.
  • مباراةٌ مهمة كان سيشاهدها حبيبك في التليفزيون، وقررتِ أن تشترى تذكرتين لحضور المبارة في الملعب.
  • شيء ما شاهده شريكك في واجهة محل، وأعجبه. فلماذا لا تشتريه، وترسله في اليوم اللاحق!
  • الورود المفضلة على المكتب في العمل، تبدو مفاجأةً سارة.
  • السفر لمكانٍ ما، وقضاء شهرعسل جديد بالنسبة للمتزوجين منذ زمن، يبدو شيئًا سحريًا للقضاء على أتربة سنوات من المسئولية الطاحنة.

كلنا نتوقع في المناسبات هدايا، ونفرح بها. ولكن الهدايا بلا مناسبات تغمرنا بفرحة أكبر.

٤. العودة للاتصال الجسدي

لا شيء على كوكب الأرض يميزالعشاق، أكثر من ارتباطهم الجسدي مثل التواصل البصري، وتشابك الأيدى، والأحضان، والطبطبة اليومية، والعلاقة الجنسية للأزواج. كل ما سبق أشكال مختلفة من التجاذب الاستثنائى بين البشر.

عندما يكف الآخرعن احتضانك، أواجتذاب يدك في مكانٍ عام، أوتوقف عن الجنس لسببٍ ما. يتوقف الشعور بالحب.

لذلك لا شيء يضاهي دفء الاقتراب مجددًا من الآخر، ليشعر بالحميمية معك من جديد.

٥. التواجد

من الممكن أن ترسل رسالة، وتحسن من طريقة نقدك للآخر، وتبدو أكثر دعمًا. وربما كانت المفاجأة، أوالحضن وسائل سحرية للاقتراب. ولكن تظل دائمًا الطريقة المثالية لإشعال شرارة الحب من جديد، هي قضاء وقت أكثرمعًا. التواجد يخلق التعود، والتعلق، وتلك أقوى علامات الحب.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

Latest from arabic

عاهرة المشاعر

تشكو في أذني النساء دائمًا من أن هناك رجلًا أشبعها بالاهتمام، والملاحقة،

فن التواصل الفعال

التواصل فن، وإجادته مهارة الحياة بحلوها، ومرها تزهو، وتحلو بوجود لغة متبادلة،

Pin It on Pinterest

Go to Top