تستطيع أي أم أن تحدثك فوراً عن كل شيء فيما يتعلق بنوبات الغضب. إنه الأمر الذي تخشى حدوثه أي أم وذلك

لأنه عادة ما يسبب لها الحرج والشعور بالإحباط أيضاً. من المهم أن نعرف أن نوبات الغضب أمر طبيعي وجزء

من تطور الطفل. قد تجعلك التجربة الأولى مع تلك النوبات تشعر بأنها أمرٌ مُقدرٌ عليك، إلا أنك تكتشف أن الطفل

ينضج ويتجاوزها في وقت أقرب مما كنت تتوقع.

ولكن، ما هي بالضبط نوبات الغضب، وكيف يمكننا التعامل معها وتجنبها؟

نوبة الغضب عبارة عن انفجار جامح من مشاعر الغضب والإحباط، والذي ما يكون عادة في الأطفال الصغار.

إنها شكل من أشكال التواصل يستخدمه الطفل للتعبير عن شعوره بالغضب أو الإحباط. ويمكن أن تبدأ في وقت

مبكر من عمر 10 شهور وتستمر حتى سن 5 سنوات، إلا أن ذروتها يكون في عمر سنتين بسبب تطور اللغة

لدى الطفل في هذا العمر.

2. الجري الى مكانٍ ما بسرعة بشكل جامح مع الصراخ

تتمثل نوبات الغضب عادة في أحد الصور التالية:

1. الأنين بصوت عالٍ والصراخ

3. تحطيم الطفل لكل ما يقع في طريقه

4. الارتطام بالجدران أو الأثاث الثقيل

5. الاستلقاء على الأرض والركل والصراخ

6. التقيؤ عن عمد

7. حبس النَفَس حتى يتحول وجه الطفل إلى اللون الأزرق.

لماذا تحدث نوبات الغضب؟

1. عند شعور الطفل بأي نوع من الانزعاج الناجم عن: الخوف، أوالإحباط، أو عدم الأمان، أوالتعب،

2. الشعور بالعجز وانعدام السيطرة على حياته (إجباره على تناول الطعام الذي يريده الآباء، والذهاب إلى

3. الشعور بالعجز لأنه لم يرقى إلى مستوى التوقعات الخاصة به. فعادة ما تتجاوز توقعات الطفل قدراته

أوالاحساس بقلة الإهتمام أوعدم الإنتباه له، أوالمرض، أو الجوع أو العطش.

الأماكن التي يريدها الآباء والتصرف بالشكل الذي يريده الآباء)

الفعلية.

4. عندما يفشل في الحصول على ما يريد، ويُقال له “لا”.

5. أحيانا قد تسبب بعض المشاكل الجسدية، أوالتأخر في الكلام، أو صعوبات التعلم في جعل الأطفال أكثر

عرضة لنوبات الغضب.

يستجيب كل طفل بشكل مختلف، ووفقا للحالة. وإليك بعض الاقتراحات لمساعدتك في التعامل مع نوبات

الغضب:

 

 ضم الطفل إليك بشدة وحاول تهدئته. أكد له صحة مشاعره بقول: “لا بأس في أن تشعر بالضيق. أنا هنا

 بعض الأطفال يرفضون ان يضمهم أحد ويقاومون بشدة. عليك بالجلوس بالقرب من الطفل وتقديم الدعم

العاطفي له دون لمسه. يمكنك أن تقول: “أنا أعلم أنك تشعر بالغضب لأنك لم تحصل على ما تريد،

كنت سأشعر بالغضب أنا أيضا. بإمكاننا التحدث عندما تهدأ “. وانتظر حتى تنتهي نوبة الغضب.

من أجلك وأحبك “.

 ببساطة تجاهل الأمر. قف بهدوء وانتظر حتى ينتهي الطفل. حاول الحفاظ على نظرة محايدة إن أمكن،

 في بعض الأحيان يجب عليك التصرف فورا من خلال اصطحاب طفلك إلى الخارج والجلوس في

السيارة. قل له انه لا بأس أن يشعر بالضيق وحاول مرة أخرى عندما يهدأ. قل له انك سوف تعطيه

ولكن إذا كنت لا تستطيع ذلك فبالتأكيد من الأفضل لك النظر بعيدا.

فرصة أخرى واحدة قبل أن تغادر وتعود به الى المنزل.

 ينجح تشتيت الانتباه بشكل أفضل مع الأطفال الصغار.

 اطلب من طفلك بعد أن يهدأ استخدام الكلمات لطلب الأشياء بدلا من الأفعال. أيضا يمكنك أن تسأله ماذا

يريد منك أن تفعل عندما تنتابه نوبة غضب: العناق، الانتظار، الانتقال إلى مكان آخر الخ. وأي كان

 عندما يهدأ الطفل، يمكنك البدء في الحديث معه حول ما يجعله يشعر بالغضب. يجب الاستماع إلى

 تجنب الرد على الغضب بغضب أو العدوان بعدوان، والذي سوف يؤدي إلى المزيد من الغضب وربما

 كن لطيفا ولكن حازما دون إلقاء الخطب، أوإلقاء اللوم أو الإساءة العاطفية للطفل. عليك الحفاظ على

 التركيز على الحلول، وليس العقاب. العقاب قد يوقف السلوك لفترة من الوقت لكنه لن يحل المشكلة.

 استخدام خيارات محدودة مع الأطفال الصغار بدلا من أن نملي عليهم ما يجب فعله. منحهم الخيارات

 عليك أن تكون قدوةً لطفلك عن طريق تجسيد الطرق المحترمة عند التعامل مع غضبك، لأن الأطفال

اختيارك، فقط تأكد من اتباع نفس النسق في كل مرة.

الطفل بعناية واشعار الطفل بتفهمك لمشاعره (وليس ابداء التعاطف).

المزيد من نوبات الغضب.

نسق معين لأنه بإمكان الأطفال المراوغة إذا لاحظوا أنه يمكن كسر قواعدك.

والسماح لهم بالإختيار “هل تود غسل أسنانك قبل أو بعد الاستحمام؟”

مرآة سلوكنا.

نصائح لتجنب نوبات الغضب:

 الحفاظ على جدول منتظم لوجبات الطعام، وأوقات قيلولة وأوقات النوم. فهذا يجعل الطفل يشعر بالمزيد

 إذا كان طفلك جائعا، أومتعبا أو ببساطة يشعر بالملل، فلا يُفضل أن تصتحبه معك لإنجاز بعض

 إذا شعر طفلك بالملل في السيارة، فبإمكانك أن تلعب معه بعض الألعاب مثل لعبة الإختفاء أو سرد

 حاول الحد من الحاجة لقول “لا” عن طريق تحويل منزلك قدر الإمكان إلى مكان مناسب للأطفال حتى

 الحد من مقدار الوقت الذي يقضيه الطفل أمام الشاشات، وخصوصا لمشاهدة الرسوم المتحركة أو لعب

 أعد التفكير في التوقعات الخاصة بك! ضع توقعات واقعية فيما يتعلق بقدرة طفلك على الانتباه وفقاً

لعمره. في المتوسط، يستطيع طفل عمره أربع سنوات التركيز لمدة أقصاها 5 دقائق. ومناقشة ما هو

 احتفظ بلعبة أو كتاب محبوب لدى طفلك في متناول يدك، في حال كنت بحاجة لإلهاء الطفل أو تسليته.

من الأمان، والسيطرة على حياته والارتياح لأنهم يعرف ما يمكن توقعه مستقبلاً.

المهمات.

بعض الفوازير أو غناء بعض الأغنيات، أوالمزاح والضحك بصوت عال لتحسين مزاجه.

لا نقول للطفل باستمرار: “لا تلمس هذه”، و “اترك هذا” و “دع تلك”.

الألعاب العدوانية.

السلوك المتوقع لكل موقف جديد.

 لا تعد الطفل بحلوى أو لعبة على سبيل الرشوة في حالة تصرفه بشكل جيد.

وتذكرأن، هذا الأمر ليست سوى مرحلة سوف تمر بمجرد تعلم الطفل طرق أخرى للتعبير عن مشاعره.