هذا الجمال الأخاذ قد يبدو أنيق من الخارج، ولكنها ستوضح لك كيف تصل إلى ما هو أبعد من أحلامك، عش حياتك كما تريد  وهي سوف تظهر لك كيف تفعل ذلك وتخرج أفضل ما فيك، مي جلال هي أشهر خبيرة موضة على وجه الأرض وهي واحدة من أجل الناس التي من الممكن أن تلتقي بهم 

كيف تنظمين وقتك ؟

أحاول الإستيقاظ مبكراً واغتنام اليوم، فهذا يساعدني على إنجاز كل شئ، أحدد أولوياتي كل يوم ولهذا أقوم بجدولة يومي طبقاً لأوقات الذروة ووفقاً لأولوية ما يجب إنجازه أولاً وأي مواعيد يجب أن أحصل عليها، فمثلاً لو كان عندي تصوير في يوم ما فلسوف أحرص على نقل طفلي إلى الحضانة ثم التوجه إلى مكان التصوير، ولسوف أضع في أعتباري حركة المرور حتى أعطي لنفسي أرتياحية في الإنتقال من مكان لآخر

عندما بدأتي العمل.. ما هو المصدر الذي تمنيتي أن تعرفي عنه ؟!

“قوة التفويض” أتمنى لو كنت أعرف شئ عنها، في بداياتي كنت أقوم بكل شئ بنفسي فعلى الرغم من وجود مساعدين معي لم  أكن أسمح لنفسي بطلب منهم أي أمر، دائماً ما كنت أشعر بضرورة الإعتناء بأدق التفاصيل بنفسي، ذلك كان يؤدي إلى إستنذافي كلياً، ولكن الآن، أنا أعتمد على مساعديني في أمور كثيرة من اجل توفير الوقت والطاقة، وأيضاً لا يمكنني أن أنكر المساعدة الهائلة التي تقدمها لنا التكنولوجيا كل يوم، فتطبيق بسيط مثل”الواتس آب” مثلا لا يمكنني أن أخبرك كم يساعدني في حياتي اليومية

ما هي أفضل نصيحة مهنية تم تقديمها إليكي ؟!

أمي أعتادت أن تقول لي ” أعملي حد وألعبي بجد”، فهي دائماً ما كانت تدفعني إلى عمل كل شئ في الحياة بضمير، فكانت تقول لي لو ذهبتي إلى العمل فأعملي بجد على قدر إستطاعتك ففي هذه الحالة عندما تذهبي لتأخذي راحة فبإمكانك أن تستمتعي براحتك دون أدنى شعور بالذنب لأنك تعلمي أنك تستحقيها، بجانب أنه لا يوجد شعور مثل رؤية الحياة التي بنيتيها لنفسك كنتيجة لعملك الرائع والدئوب، فهذا الشعور يعتبر أفضل شعور في العالم

عندما تشعرين بالإستسلام.. ماذا تفعلين من أجل تحفيز نفسك ؟!

طبيعة عملي مرهقة وتستغرق وقتاً طويلاً، فسواء كنت مكلفة بعمل الستايل لطاقم عمل مسلسل، أو معرض لعرض الأزياء فمن المهم للغاية أن يتم كل ذلك بمستوى الكمال الذي أطمح إليه في جميع الأوقات، ما يجعلني أفكر في كل شئ كتذكير نفسي بكل الإنجازات التي حققتها حتى الآن

جميع المشاهير والنجوم الرائعة كنت جزءاً منها، في بعض الأحيان لا أستطيع أن أصدق أني فعلت كل هذا، فهذا يساعدني على التقدم إلى الأمام مهما كان ما أفعله في تلك اللحظة، فغالباً ما أقول لو أستطعت أن أفعل ذلك فأنا أستطيع أن أفعل أي شئ

وما يساعدني أيضاً في تجاوز يوم سئ التعليقات الإيجابية التي أسمعها من الأمهات العاملات اللواتي يرونني كمصدر إلهام لهن لكي يعملن بجد كما أفعل أنا مع أطفالي ال3 (منهم توأمان صغيران)، أو الرسائل التي أحصل عليها من مصممي الأزياء الطموحين الذين يأخذونني كمثل يحتذى به، تلك الرسائل بكل الطرق تمس قلبي وتجعلني أتقدم للأمام أكثر وأكثر

ما هو أفضل شئ ساعدك في إيجاد “طابعك الخاص” عندما بدأتي في المجال ؟

في العادة وعندما تبدأ في أي مجال فأنك تغتنم أي فرصة قد تقع أمامك ولكن هذا الأمر غير معتاد في مجالنا، فأنا أقبل فقط العروض التي أرغب في القيام بهاـ فهذا يساعدني على أن أجد طابعي الخاص ويساعد العالم في أن يرى ذلك أيضاً

الأمر الثاني والذي ساهم بشكل كبير في تكويني كستايلست هو التدريب مع الأفضل، لقد تدربت مع ناهد نصرة وهو أسم كبير في عالم تصميم الأزياء، كما أني درست في نفس المكان الذي درس فيه روبرتو كافالي وفيرساتشي وهو الأمر الذي أعطاني ميزة في هذا المجال، أنت في حاجة إلى ذلك إذا كنت تريد أن تبرز وتتاكد من أن العالم يعرف مما أنت مصنوع بالفعل