تلك المرأة الطموحة الجامحة التي أثارت عاصفة في عالم الصحة عندما قررت أن تنشئ موقع ألكتروني يكون مرجع لكل عشاق الصحة في مصر، “فيروز عيد” المؤسس والرئيس التنفيذي لموقع “ديلي كريسب” هي مثال لكيف أن تصبح المرأة قوة لا يستهان بها

كيف تنظمين وقتك ؟

لدي دفتر ملاحظات أحمله معي طوال الوقت أكتب فيه أولوياتي، فأنا أجد ان هذا يعمل بشكل جيد بالنسبة لي لأني عندما اعتمد على ذاكرتي فقط فانا أنسى الأشياء طوال الوقت، الآن تدوين الملاحظات يساعدني حقاً في إنجاز كل ما احتاج إنجازه على مدار اليوم

 

عندما بدأتي العمل.. ما هو المصدر الذي تمنيتي أن تعرفي عنه ؟!

أتمنى لو أن أحدهم أخبرني بأن كل الإجابات التي أبحث عنها لن تكون موجودة في كلية إدارة الأعمال على قدر ما هي موجودة في الكتب، فكتاب واحد على وجه الخصوص كان بمثابة نقطة البداية بالنسبة لي لما وصلت له الآن وهو كتاب “أبدأ مع لماذا”، هذا الكتاب قد غير قوانين اللعبة بالنسبة إلى

ولكن لو لم يكن لديك الوقت للقراءة فمصدري الثاني قد يكون ممتاز بالنسبة إليك، أنا اتحدث عن “البودكاست” فهي مفيدة لكل الأشخاص في مختلف المجالات، لهذا فمهما كان مجالك فلا عذر لك لعدم تثقيف وتطوير نفسك بكل الطرق الممكنة

 

ما هي أفضل نصيحة مهنية تم تقديمها إليكي ؟!

والدي أخبرني أنني يجب ان أعلم أن السبب الحقيقي لرغبة الناس في العمل معي هو العلاقة التي تربطني بهم، ولهذا يجب أن أكون لطيفة مع كل من حولي، فالناس عادة لا يعملون معك لأنك تعطيهم أفضل مرتب أو أفضل منتج، بل التواصل الذي بينك وبينهم هو ما يدفعهم إلى العمل معك، أنا أرى مدى صحة كلمات أبي كل يوم ، وكانت تلك أفضل نصيحة مهنية قدمها لي أي شخص

 

عندما تشعرين بالإستسلام.. ماذا تفعلين من أجل تحفيز نفسك ؟

أمرين، الأول أتخيل كيف أريد أن تكون حياتي من كل النواحي، الجسدية والعاطفية والمالية.. إلخ، وأحاول عدم ترك أي تفاصيل ثم أتذكر المكان الذي أعتدت أن أكون فيه وكيف كانت حياتي منذ عام مضى وكيف هي الآن، فهذا من شانه أن يحفزني على تحقيق ما أرغب في تحقيقه في حياتي وفي نفس الوقت يجعلني أشعر بالفخر بما حققته في الفترة الراهنة

 

ما النصيحة التي تعطيها لشخص يخشى من أن يغامر ويأتي بفكرة مجنونة ينشئ بها مشروعه الخاص ؟

لا تنتظر وأبدأ

لا تنتظر أن تتعلم كل شئ حول المشروع الذي ترغب في القيام به، فعدم المعرفة في البداية غير مضر بل بالعكس، فلو أكتسبت معرفة زائدة حول كيفية القيام بالأشياء فلسوف تجد نفسك مقيد بمجموعة من القوانين والإرشادات الخاصة بالذين غامروا بهذا المشروع قبلك

مع ذلك، إذا كنت لا تعرف كيف تتم الأمور بشكل طبيعي، فيمكنك إنشاء طريقة جديدة تماما للقيام بمشروعك وهذا لأنك غير مزود بالمعرفة الزائدة عن الحد التي من الممكن أن تعوقك، ففي تلك الحالة سوف تدخل المشروع “بقلبك” وكل الأخطاء التي سوف تقع فيها ستكون هي أفضل دروس تتعلمها، وهذا هو أساس النجاح