11 Ways to Improve Relationships with Ahmed El Aawar

نصيحه الحياة : ١١ طريقه لتحسين العلاقه مع أحمد الأعور

in arabic by

الشهر السابق, بدأنا سلسله  الطبيب النفسي و المدرب علي الحياة أحمد الأعورفي نصائح للحياة . والذي يقدمه من خلال فيديوهات مختصره ومترابطه علي صفحه التواصل الأجتماعي facebook , وهذه النصائح تعطينا نبذه عن حياة نفسيه صحيه وهادئه .
ونعرض لكم ١١ فيديو بطريقه مختلفه لتحسين العلاقه ولطريقه معامله الأشخاص .

1-مش هتقدر لوحدك
«فيديو#90»
يوجه هذا الفيديو  للأشخاص الذين يظنون أن بإستطاعتهم مواجه العالم بمفردهم , وأن بإستطاعتهم أكتشاف حلول أي شئ منفردين , وهؤلاء الأشخاص يتخذون مفهوم الأستقلاليه والأعتماد علي النفس منهاج للحياة. أولا علينا أن نعلم أن تركيبه الأنسان الطبيعي موجهه للتواصل مع الأخرين فلا يمكنه أن يقوم الشخص بكل شئ منفرداً , فكثير منا يكون علي دراية كامله بكثير من الحلول للمسائل التي تعرض عليه في الحياة , ولكن تلك الحلول يحتاج البعض أن يسمعها من طرف أخر أي من صوت خارج  محيطك , ولا يشترط أن تكون جاهلاً لتلك المعلومه , فحتي إن كنت تعلمها فأنت في حاجه إليها , فدائماً يكون الصوت الخارجي مفيد .
2-ما تسوقش فيها مع الناس «فيديو#83»
هناك بعض المواقف التي تتعرض لها في الحياة يكون لك ميزه عن الذي تتحدث معه , كمثال عندما تستطيع لوم شخص بسبب موقف قام به «مثلاً: لم يحضر في الموعد المتفق عليه » , ففي تلك الحاله يكون الشخص الأخر محرج , فينصح أحمد الأعور بعدم أستغلال تلك المواقف أستغلال نفسياً , ولكن يجب إظهار بعض التفاهم , فعلينا وضع أنفسنا محل ذلك الشخص , و أن نعامله بما نريد نحن أن نعامل , ليس فقط مع نفس الشخص ولكن مع جميع الأشخاص .
3-اعتذر للناس عشان تكون على طبيعتك «فيديو#79»
في بعض الحالات تريد أن تتصرف بطبيعتك مع الأشخاص الذي تتعامل معهم يومياً , ولكن قد لايستطيع كلاً منا أن يوازن بين الأوقات التي يستطيع فعل ذلك والأوقات التي لا يليق له التصرف بطبيعيه , ففي بعض الأوقات يجب علينا الأعتزار عن بعض التصرفات الحسيه التي أظهرتها لهم بدون قصد وليس عن الفعل , أي أنك تسببت بإذاء شخص معنويا . فيجب علينا وضع ذلك في الحسبان حتي لا نقوم بإذاء الأخرين . فلا يشترط أن يستوعبها الشخص الأخر.
4-ماتخليش الناس هى ال تعرّفك«فيديو#76»
عرف علماء النفس ثلاث شخصيات يتمحور شخصيه الأفراد حولها , أولهم هي الشخصيه الأجتماعيه أو «Social-Self» وهي التعريف الذي نري به أنفسنا من خلال الأخرين . وثانيهم هي الشخصيه التي يريد أي شخص أن يكون عليها أو ما يريد أن يصبح عليها في المستقبل أو «Projected-Self» وتبني تلك الشخصيه علي أساس التربيه وقياسك لنفسك , ونخص بالحديث الشخصيه الأجتماعيه ,  ففي بعض الحالات تختلف حالاتنا النفسيه وذلك بسبب أختلاف المواقف اليوميه التي نتعرض لها , ولكن هناك بعض الأشخاص التي تتصيد لنا المواقف التي نسيئ التصرف فيها , ويقوموا بتعريفنا حسب ذلك الموقف ويبنوا شخصيتنا عليه , فيجب علينا محاربه ذلك التصرف والا نترك أي شخص يعرفنا بأسوأ حالاتنا .
5-الناس مابقيتش طايقة بعضها«فيديو#65»
يجب علينا أن نتوغي الحذر عند التكلم مع أي شخص , حتي إن كان ذلك الشخص قريب منك , فبسبب ضغوط الحياة اليوميه لا يمكنك أن تعلم مدي تأثير أي كلمه تقولها لأي شخص علي حالته النفسيه , ففي بعض الحالات عندما تقوم بإجراء حوار طبيعي مع أي شخص قد تري بعض التغير في تعابير وجهه أي أنه قد فهم الكلام بمنحي خاطئ ,  فينصحنا أحمد الأعور بأن نسأل ذلك الشخص عن السبب حتي نطمأن علي عدم جرح مشاعر الأخرين بسبب أي تصرف أو قول قمنا به , لأنك لاتعلم الحالة النفسيه التي يكون الشخص بصددها .
6-قوة الإثناء على حد«فيديو#54»
في ذلك الفيديو يتحدث أحمد الأعور عن « Power of Acknowledgment» أو قوه الإثناء , فيبين مدي أهميه الأثناء علي الأخرين ومدي تأثيرها عليهم , فكمثال يمكنك الكتابه علي بعض قصاصات الورق ما يميز شخص معين وما هي الأشياء التي تحبه من أجلها , فتلك الأشياء البسيطه تحدث تغيير كبير في أي شخص للأفضل , وتقوم بتحسين حالته النفسيه .
7-اقفش ازدواجية معاييرك«فيديو#42#43»
أحياناً تستخدم بعض الشعارات مع الناس مثل «أنا دائماً أقول كلمه الحق» , فعلينا في بعض الأحيان ألا ننتقد الأخر ونتحلي ببعض السويه , فعليك أن تنظر إلي الأفعال التي تقوم بها حتي لا نقع في نفس الخطأ بأقوالنا , ونتمسك بشعاراتنا , فيجب أن نفكر في قولنا قبل الأدلاء بها .
وأيضاً عندما تنظر لبعض الأفعال التي يقوم بها الأخرين وتعلم أنها تصرفات خاطئه , فقبل أن تقوم بإنتقادهم عليك أن تنظر للأفعال التي تقوم بها ويمكن أن يظن الأخرين أنها خطأ وتعالجها,  فهناك أحتمال أنك تقوم بنفس الخطأ من دون علم .
8-اقبل المجاملة حتى لو مش مصدقها «فيديو#26»
في بعض الأحيان علينا أن نتقبل جميع المجاملات ونتصيدها بلا شكوك ولا عوائق وتتلقاها بصدر رحب , حتي إن كنت لا تصدقها, فليس الموضوع عن صدق المجامله ولكن لأنك عندما تقوم بتقبلها , لا يفرق عقلك الباطني بين الواقع و الخيال أو بين الصدق و الكذب, فكل إنسان يحتاج ذلك التصرف حتي نعيد الثقه بيننا , وحتي تتحسن الحاله النفسيه الخاصه بك , و أيضاً قيمتك الذاتيه .
9-الناس حساسة أكتر بكتير ما بتبيّن«فيديو#21»
هناك مبدأ في علم النفس يطلق عليه مبدأ «المزايا و الرتبه» , ومفاده أن كل شخص منا له مقام وذلك المقام يختلف من شخص لأخر , فيجب علي كل منا أن يعلم مقامه أمام الأخرين , ومثال علي ذلك «أختلاف المقامات في وظيفه معينه» , ففي بعض الأحيان الشخص الأعلي مقاما لا يكون مدركاً ببعض المزايا التي يتمتع بها مما يجعل الأشخاص من حوله الأقل مقامً أكثر حساسيه , فعلي كلاً منا أن ينتبه للمواقف التي يكون فيها متمتعاً بمقام أعلي  من الذين حوله ويراعي طريقه حديثه معهم حتي لا يؤذي مشاعرهم.
10-تأثير كلامك على الناس«فيديو#16»
قبل أن تكمل كلامك يجب عليك أن تلاحظ مدي وقع كلامك علي الأخرين , ففي بعض الأحيان يقوم شخص معين يتحدث لأخر بأن يتكلم بطريقه عشوائيه , فلا يستطيع أن يعرف إذا كان الشخص الذي يتحدث معه مستمع لما يقول أو لا يسمعه , أو إذا كان الشخص مهتم لأن يسمع كلامه أو لا يهتم , فيجب علينا أولاً أن نهتم للمقصود من حديثنا , فهل المقصود منه مجرد الكلام أم لإثبات فكره معينه , و أيضا عندما نري أختلاف تعابير من نتحدث إليه أن نقوم بتعديل الكلام أو نسأل عن سبب ذلك الأختلاف ما إذا كان بسبب الكلام أو لا .
11-هل أصحابك؛ أصحابك فعلا«فيديو#13»
هناك مبدأ في علم النفس يطلق عليه أسم « slippery relationships» أو العلاقات اللزجه , فكلاً منا لديه تلك المجموعه التي تسمي بالمعارف أو الذين يفترضوا أن يكونوا أصدقاءً لنا ولكن لا يمكن أعتبارهم أصدقائنا , وذلك لأن معظم الأوقات التي نقضيها معاً تكون مليئه بالنقاشات السلبيه , أو النقاشات المليئه بالشد و الجذب , فيجب علي كلاً منا مراجعه معني الصداقة بالنسبه له , و من ثم يطبق تعريفه له علي علاقته مع الأشخاص الذين يعرفهم , حتي يتمتع بعلاقه صداقه صحيه .

Latest from arabic

هذه الاسباب التي تجعلك تخسري الراجل النسوانجي وانتي الكسبانة

العقل المثير

لسنوات كنت اسأل كل من أقابله ما الذي يجعلك تقع في غرام
عاهرة المشاعر

عاهرة المشاعر

تشكو في أذني النساء دائمًا من أن هناك رجلًا أشبعها بالاهتمام، والملاحقة،

Pin It on Pinterest

Go to Top