بمناسبة المولد النبوي الشريف ، قررنا مشاركتكم بالعادات الصحية التي كان يفعلها

سيدنا محمد (صلَ الله عليه و سلم ) ، و التي يدعمها العلم في وقتنا الحالي .

الإستيقاظ مبكراً

النبي الشريف محمد (صلَ الله عليه و سلم ) كان ينام مبكراً و يستيقظ وقت آذان

الفجر يومياً . الإستيقاظ مبكراً علمياً يجعلك أكثر نشاطاً و إنتاجاً ، و مفيد للصحة

العقلية عامةً ، لذلك الإستيقاظ مبكراً بالتدريج حتى لو إستيقظت مبكراً بحوالي ربع

ساعة ببداية ، يمكن أن يحسن من حياتك .

أكل كميات قليلة

أكد النبي الشريف (صلَ الله عليه و سلم ) أن أكل كميات قليلة يقي من الأمراض و

الأوبئة ، و مؤخراً أثبت العلم ذبك ، المفهوم الإسلامي عبارة عن تلت للأكل و تلت

للسوائل و تلت للتنفس ، و هو قريب للمفهوم الياباني الذي يحث على الأكل حتى

تشعر بالإمتلاء بنسبة 80%

الأكل ببطء

نعلم الآن أن أجسامنا تأخذ حوالي تلت ساعة حتى ترسل إشارات للعقل تعني بأنها

إمتلئت ، الأكل ببطء سيجعلك تأكل كميات أقل و سيحسن من عملية الهضم ، و هذا

ما كان يفعله سيدنا محمد (صلَ الله عليه و سلم ) شخصياً و كان يدعو إليه بقوة

– لا تأكل وحيداً

الأكل جماعة و ليس بشكل منفصل ، البركة في الاكل مرتبطة بالمشاركة الجماعية

و هذا ما حث عليه بشدة النبي الشريف ، حيث أثبت الآن أن المشاركة و الإستمتاع

بالاكل يحد من التوتر و الضغط العصبي ، و يحسن من العلاقات العائلية و العاطفية

، و ينمي عادات صحية في الاكل لدى الأطفال

شرب المياه

لا لشرب المياه دفعة واحدة و لكن تشرب على مرتين أو ثلاثة (إنها الطريقة التي

يشرب بها النبي الشريف الماء ) ، و العلم أثبت حالياً أن شرب الماء دفعة واحدة

يسبب الصداع و عدم توازن في مستويات الكهرباء بالدم و الدوخة ، الشرب ببطء

يساعد على إمتصاص السوائل و أخذ الفائدة منها

فاكهة الرمان

يعتقد أنها الفاكهة المفضلة للنبي (صلَ الله عليه و سلم )، و أثبتت الأبحاث العلمية

أن الرمان من أصح الأطعمة في العالم ، تحتوي على المنجنيز و الذي يساعد على

تشكيل الهياكل العظمية أثناء عملية التمثيل الغذائي ، و تحتوي على البوتاسيوم

الذي يساعد على وظائف الخلايا و التوازن في مستوى السوائل ، بها مواد فعالة

كالفلافونويد و البوليفينول و مضادات الأكسدة التي تحمي من أمراض القلب

الصيام

الدلائل مؤخراً تثبت أنه ليس فقط عن الطعام الذي نأكله و لكن يجب أن نأخذ في

الإعتبار توقيت الأكل و أنماطه لما له من تأثير قوي على صحتنا ، الصيام كان

عادة نبوية و ليست فقط في شهر رمضان و لكن النبي (صلَ الله عليه و سلم ) كان

يصوم كل يوم إثنين و خميس و كذلك يوم 13 و 14 و 15 من كل شهر ، هذا

مماثل لممارسة الصوم المتقطع ، و الذي أثبت أنه يساعد على توازن مستويات

الهرمونات و منع الأكسدة و الحد الإلتهابات بشكل عام ، و عند التفكير في ذلك ،

نجد أنه أكل كمية قليلة من الطعام يقلل من التركيز على عملية الهضم و تزيد من

إمكانية الشفاء من بعض الأمراض

التمر

التمر هو الطعام المثالي لوجبة الفطار ، حيث تساعد على إستقرار مستوى السكر

في الدم ، و تعيد توازن مستويات الكهرباء في الدم ، و تهيء الجهاز الهضمي

لإستقبال الطعام ، و قد أوصى النبي الشريف بأكل التمر في فترة ما قبل الولادة ،

أثبت أن التمر يزيد من إنتاج الأوكسيستون في الجسم و تسرع من عملية الولادة

كن نشيطاً

هناك ثلاثة من أركان الإسلام الخمسة تتطلب أن يكون المسلم بصحة جيدة و لديه

لياقة بدنية ، الصلاة في حد ذاتها شكل من أشكال التمارين الرياضية التي تقوم

بتحريك جميع أنواع العضلات و المفاصل بالجسم ، و إذا كنت تنوي الصيام أو

الحج فذلك يتطلب أن تكون بصحة جيدة ، و قد شجع نبينا بقوة على ضرورة

ممارسة الرياضة و حثنا على تعليم أطفالنا رياضة السباحة و الرماية و ركوب

الخيل