لقد اقترب تحدينا لحسن جبر من نهايته، للأسف!

فترة الأسبوعين هذه كانت موسعةً الآفاق ومثيرة للاهتمام، إذ وضحت كيف يمكن للإنسان أن يحسن من حالته بمجرد أن يوجه عقله بشكل كامل للتحسن.

للبحث عن التوازن، يبدأ بعض الناس رحلتهم من الخارج ثم يتعمقون أكثر شيئا فشيئا، وهناك آخرون يبدؤون رحلتهم للتوازن من الداخل أولاً. 

نحن في The Daily Crisp نؤمن بكل طرق البحث عن التوازن، لكن ما يحدد الطريق الذي سيختاره الشخص ليجده يعتمد بشكل أساسي على نمط حياته الحالي أو ببساطة الـ “لايف ستايل” الخاص به.

نعتقد أن الشروع في رحلة البحث عن الذات والعثور فعليًا على نتيجة يكمن في البدء من حيث نحن وتحسين ما لدينا تدريجياً.

بما أن حسن جبر رياضي، فقد قررنا اتباع الطريق الخارجي، والذي أثبت أنه يحقق نتائج ملموسة.

إن اتباع هذا النوع من النهج مع حسن كان تحدياً ممتعًا ومثيراً للاهتمام.

في البداية، اعتقد حسن أنه لن يكون قادرًا على القيام بذلك خلال الأسبوعين؛ ومع ذلك بعد أن انتهى وقت التحدي، بدا أنه لم يبدأ بعد!

للوصول لتوازن العقل والجسد والروح،  بدأنا في تطبيق نظام قائم على النبات في نظام حسن الغذائي اليومي، والذي اكتشف فيه عالم الخضروات الورقية ومدى أهميتها وفائدتها لأجسامنا، خفيفة ومغذية بالكامل.

مهمة حسن النهائية هي: حضور صف بيلاتيس والتأمل في المنزل.

ما هو بيلاتيس ولماذا نختاره كبديل لتمرينات اللياقة المعتادة؟

بيلاتيس هو شكل من أشكال التمرينات منخفضة التأثير التي تهدف إلى تقوية العضلات وتحسين الحركة ومرونة الجسم بشكل عام.

يمكن لأي شخص البدء في ممارسة بيلاتيس، بغض النظر عن خلفية لياقتهم البدنية.

 بشكل عام، بعض فوائد بيلاتيس تشمل تحسين الموقف، موازنة الجسم والتركيز، والحصول على القدر الكافي من التمرينات الأساسية للجسم.

هناك نوعان من ممارسة بيلاتيس، فصول على السجادة، وفصول إعادة التشكيل.

بغض النظر عن النوع الذي سنختاره، فإن منهجية الممارسة لا تزال كما هي: حركات تبعية بطيئة ودقيقة.

من يستطيع أن يستفيد أكثر من ممارسة البيلاتيس؟

يعتبر البيلاتس في نفس فئة اليوغا والتأمل، والتي يُنظر إليها في الغالب على أنها ممارسات أنثوية بينما هي في الواقع ممارسات مهمة للجنسين.

يمكن للنساء والرجال على حد سواء الاستفادة من ممارسة بيلاتيس من أجل الوصول إلى توازن بين العقل والجسم.

كم من الوقت يستغرق لرؤية فوائد بيلاتيس؟

تمامًا مثل أي شيء آخر في الحياة، لا يوجد حد لتوقف ممارسة شيء ما، أو وقت محدد يمكننا عنده القول إننا ممارسون مثاليون لشيء ما.

ومع ذلك، هناك مبادئ توجيهية عامة حول كيفية الممارسة من أجل الحصول على نتائج طويلة الأمد.

في البداية من الأفضل دائماً البدء بتأني. لذلك، لا تخطط للالتحاق بصف البيلاتيس يوميًا، بل يجب أن يكون هناك يوم أو يومين للانتعاش بين كل فصل.

من أجل الوصول إلى أفضل النتائج، من الأفضل تضمين تمارين بيلاتس كجزء من خطة اللياقة البدنية المطلوبة.

بما أن بيلاتيس تعمل على تقوية الجسم ومواءمته، فإن إضافته إلى أي خطة لياقة ستجعلها أشمل وأكثر فاعلية.

؟ماذا عن التوازن بين العقل والروح

لقد شعر حسن بفوائد التوفيق بين الجسد والعقل من خلال ممارسة بيلاتيس.

لكي تكون قادرًا على تذوق فوائد المواءمة بين العقل والروح، قمنا بدعوة حسن لتحميل تطبيق الهدوء والاشتراك في برنامج التأمل لمدة 7 أيام.

بعض الفوائد الرئيسية للتأمل

التأمل يمكن أن يكون له فوائد فورية جسدية ونفسية.

يمكن أن يكون للوقت التالي (على الأقل 15 دقيقة يوميًا) للتأمل يوميًا الفوائد التالية:

ينمو حجم المخ بسبب زيادة تدفق الدم

يقلل من ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

يزيد من إنتاج الناقلات العصبية الجيدة ، مثل (السيروتونين والدوبامين)

يعزز الجهاز المناعي

بعض الفوائد النفسية:

يقلل من التوتر والقلق

يزيد من المشاعر الإيجابية

يزيد من الاستقرار العاطفي والذكاء

يزيد الشعور بالارتباط بالذات والآخرين.

هذه ليست سوى بعض الفوائد الكثيرة التي يمكن للمرء أن يجنيها من الالتزام بطقوس التأمل والنشاط البدني.

شاركوا هذه المقالة مع أصدقائكم وانتظروا المزيد من المواضيع المتعلقة بها.