فكرت كتير في الناس اللي بتشتكي من الإحباط ودرجات الاكتئاب المتفاوتة، ولاقيت إن معظم الناس دي محبوسين في وضع “محلك سر”… مع إن الدنيا وااااااسعة. الناس دي لا بينظروا خارجهم لتحديد موقعهم الحالي من أحلامهم والخطوات اللي لازم ياخدوها، ولا بينظروا بداخلهم عشان يشوفوا ايه التغيرات الفسيولوجية والنفسية والروحانية اللي بتحصل كل يوم. وللأسف الإهمال ده بيخلي اي إحساس إيجابي وقتي ووليد اللحظة ولكن لا يستمر.

البني آدم كائن معقد جدا، في عوامل كتير بتتحكم فيه زي جسمه… عقله… ماضيه… حاضره… بيئته… جيناته… وعشان نحسن من حالنا، لازم كل واحد يختار الوصفة السحرية المناسبة له، بس المهم إننا نفهم إن كل واحد لازم يلاقي وصفته بنفسه، يعني مفيش حد يفكر ويتنفس ويحس ويعيش بدل حد تاني. لكن في بعض القواعد اللي ممكن تنور لنا كام لمبة فتساعدنا نلاقي تفاصيل الوصفة السحرية بتاعتنا.

أولا: التوازن

ما ينفعش توصل لأي حاجة لو عايش بطريقة غير صحية. لازم تنام كويس، تاكل اكل مفيد، تشرب ميه كتير وتتحرك بصفة دايمة. دي أساسيات ومش مفروض نتكلم فيها أصلا ولكن للأسف لسه بنهاتي في نفس النقطة. أول ما الجسم بيتزن بنلاقي في حاجات بتتغير بشكل تلقائي زي إن الطاقة بتتضاعف والتفكير بيكون فيه صفاء أكتر. والنظام هو كلمة السر، يعني ما ينفعش تكون حياتك منظمة ومتزنة وانت بيتك ودولابك فوق بعضه، ومش مفكر إيه اللي هتنجزه في يومك وأسبوعك. ابدأ بتنظيم الحاجات الصغيرة تلاقي الحاجات الكبيرة كمان بتتنظم. وما تنساش إن ما ينفعش حياة تكون شغل بس وكمان ما ينفعش نقضيها نوم وخروج. قسم وقتك واستمتع بكل جزء فيه، ولو ما كنتش مستمتع يبقا لازم تعيد ترتيب أولوياتك، بس الأول اتأكد إنك فاهم نفسك صح.

 

ثانيا: انت أصل الحكاية

ما ينفعش تكون مبسوط وانت سايب اهم شخص بالنسبة لك مهمل تماما. ركز مع نفسك واسأل: انت كويس؟ تعبان ولا عندك طاقة؟ عندك علاقات مقربة؟ حاسس إنك مرتاح مع اللي حواليك؟ محبط من إيه وليه؟ ايه هدفك؟ عندك حلم كبير أوي؟ إيه اللي مكتفك؟ إيه الحاجات اللي بتبسطك بجد من جوه؟

كل دي أسئلة مهمة لازم نلاقي لها إجابة واضحة ولازم نفضل نسألها لنفسنا بشكل دائم لأن إجابتنا للأسئلة دي بتتغير مع الوقت. المهم اننا نكون حنيين مع نفسنا… بلاش جلد الذات واللوم من غير سبب، يعني لو عملت حاجة كويسة كافئ نفسك بهدية حلوة، بسفرية، بأي حاجة بس اتعلم تشجع نفسك. وإذا عملت حاجة انت مش راضي عنها اتكلم مع نفسك وشوف انت عملت كده ليه وإيه اللي تعلمته وصلح الغلط إذا أمكن. حول أي طاقة سلبية لطاقة إيجابية تفيد بها نفسك أولا عشان تقدر تفيد اللي حواليك.

ثالثا: إسبق نفسك بخطوة

ما ينفعش تستنى لغاية ما يجي الاكتئاب عشان تعالجه لأن فعلا الوقاية خير من العلاج. البني آدم الذكي دايما سابق نفسه بخطوة.

أولا: تجنب الفراغ كأنه مرض واشغل وقتك بالأشياء المفيدة زي ما تكون في حرب مع الأشياء الغير مفيدة. والأشياء المفيدة مش هي القراءة والشغل وبس… لأ في كمان أشياء صغيرة بس مفيدة للروح ونفسية البني آدم زي القرب من الطبيعة، حديث ملهم، ضحكة من القلب، فيلم ينسيك همومك، وقت مع أسرتك.

 

وثانيا: ما ترضاش بوضع مش عاجبك، حاول تغيره أو تتقبله بقلبك وروحك وعقلك أو امشي وسيب الوضع ده. لكن بقاءك بالطاقة السلبية لا يعني الا الجنون. إوعى تفتكر إن في ألم أو قهر بيروح كده لوحده… لازم تشتغل على نفسك أول بأول وتنضف اللي جوه زي بالظبط ما بتستحمى من بره، وإلا ريحتك الداخلية هتطلع مع الوقت، وأول واحد هيتعب من الريحة دي هو انت.